سؤال وجواب

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة وتزوره

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة وتزوره، في كثير من الأحيان ما يقوم رواد المواقع البحثية والمواقع الإجتماعية بالبحث بصورة كبيرة عن أبرز عمليات البحث المتكررة عن من هو الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه ؟ بشكل مستمر ودائم في الآونة الاخيرة، وعندما قمنا بعمل بالبحث عن معلومات حول من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكه وتزوره ، والكثير من الأسئلة والأمور تداولاً وجدنا أن هناك بعض الأسئلة الدينية التي أحدثت ضجة كبيرة وواضحة ومن أبرز هذه الأسئلة هي الحديث عن سؤال من هو الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه، وبعض المواقع والصفحات تناولت الحديث عن بعض الأسئلة المهمة والتي تم الإجابة عن ما هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة بشكل خاطئ وغير صحيح في بعض الأحيان، وفي هذه الفقرة سنحضر لكم إجابة سؤال س1 من هو الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه، والإجابة موضحة كالأتي:

من هو الصحابي الذي تسلم عليه الملائكة؟

ابرز هذه الأسئلة والتي أحدثت ضجة كبير على المواقع الإجتماعية هو سؤال:  من هو الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه ولماذا، كما أن عمليات البحثث المتكررة والمهمة التي برز الإهتمام بها في الآونة الأخيرة كانت لسؤال من هو الصحابي الذي كانت تسلم عليه الملائكة، وهنا جئنا لكم إخوتي الكرام لنتناول الحديث عن إجابة سؤال من الصحابي الذي كانت تزوره الملائكة في مرضه ولماذا بالتفصيل الإجابة الصحيحة هي:

الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه هو عمران بن الحصين كانت به بواسير فكان يصبر وكانت الملائكة تسلّم عليه فلما اشتد ألمه اكتوى فانقطع سلامهم عليه ثم ترك الكي حتى مات فعادت الملائكة تسلّم عليه.

إسلام الصحابي الذي كانت تسلم عليه الملائكة

كان عمران بن حصين -رضي الله عنه- من المتأخرين في الإسلام حيث أسلم في عام خيبر أي في السنة السابعة للهجرة، وكان عمران بن حصين قد أسلم وهو ووالده في نفس اليوم، وكان إسلامه في العام الذي أسلم فيه أبو هريرة، وتذكر الروايات إنَّ عمران ووالده جاءا إلى الرسول -صلّى الله عليه وسلَّم- يبايعانه في غزوة خيبر، والله اعلم.

نسب الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه

بعد الإجابة عن السؤال القائل: من هو الصحابي الذي كانت الملائكة تسلم عليه ؟ يمكن القول إنَّه يرجع نسب الصحابي الجليل عمران بن حصين الي قبيلة خزاعة، والاسم بالكامل هو عمران بن حصين بن عبيد بن خلف بن عبد نهم بن سالم بن غاضرة بن سلول بن حبشية بن سلول بن كعب بن عمرو بن ربيعة وهو لحي بن حارثة بن عمرو بن عامر يكني أبا نجيد، حيث أن بيته في مدينة البصرة في منطقة يطلق عليها سكة اصطفانوس.

وفاة الصحابي الذي تسلم عليه الملائكه وتزوره

إن الصحابي الجليل عمران بن حصين رضي الله عنه قد أُ صيب بالمرض الشديد، حيث انه قد ظل يعاني من هذا المرض ما يقارب ثلاثين عاماً، وقد قدم قبل موته العديد من الوصايا، ومن أهمها  أنه طلب أن يقوموا بشد السرير عليه بعمامته، وأن يقوموا بالاستعجال في جنازته، كما أنه طلب منهم أن لا يصيحوا في جنازته، أو يصرخوا لوفاته، ومن ضمن وصاياه أن يكون قبره مربع الشكل، وأن يرتفع عن سطح الأرض أربعة أصابع، كما أوصى إطعام الناس بعد العودة من دفنه، وقد توفي الصحابي الجليل عمران بن حصين في  سنة 52هـ.

لماذا لقب عمران بن حصين بشبيه الملائكة

يعتبر الصحابي الجليل عمران بن حصين هو أشهر صحابة نبي الله صلى الله عليه وسلم، واتصف عمران بن حصين في صدقه مع نفسه ومع الله عز وجل، وهو كان رجل زاهد في الدينا، وكان دائماً يعمل على طاعة الله عز وجل، وهو رجل تقي، وكان يتصف بالورع، وهذا ما جعله محبوب من أهل البصرة، ومن الجدير بالذكر أنه قد لُقب عمران بن حصين بشبيه الملائكة، وذلك لأن الملائكة كانت تقوم بمصافحته، ولكن الملائكة قد توقفت عن مصافحته لفترة من الزمن، وذلك بعد أن اكتوى، أثر الإصابة بمرض البواسير، وبعد ذلك عادت الملائكة لمصافحته لأنه لم يكتو من بعد ذلك.

زر الذهاب إلى الأعلى