سؤال وجواب

علل تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاة علي بقية المستحقين لها

علل تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاة علي بقية المستحقين لها ؟، حل سؤال من أسئلة إمتحان الدبلوم 2020 حيث العديد من الطلاب والطالبات يبحثون عن إجابة هذا السؤال علل لماذا تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاة علي بقية المستحقين لها ، اهلا وسهلا بكم في اعزائي الطلبة المتميز بتقديم الاجابة على اسالتكم بشتى انواع المجالات ويسرنا دوما في موقعنا وموقعكم التعليمي بتوفير لكم حل لكل الأسئلة التعليمية والثقافية والعلمية التي تجدون صعوبة في الجواب على هذا السؤال علل سبب تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاة علي بقية المستحقين لها ، والإجابة الصحيحة فيما ياتي.

سبب لماذا تقدم ذكر الفقراء في الحصول على الزكاة على بقية المستحقين لها ؟

هناك الكثير من المواضع القرآنية التي تأتي بصياغة التوضيح والتفسير عن الفقراء والمساكن حتى يتسنى على الأفراد العمل بها والحديث عن موضع ما سبب تقدم ذكر الفقراء في الحصول على الزكاة على بقية المستحقين لها ، والتي يوجد بها الكثير من المعاني والإيضاحات التي يبحث عنها الكثير من أجل التعرف لماذا تقدم ذكر الفقراء في الحصول على الزكاة على بقية المستحقين لها ، تعد قصص الفقراء والمساكين التي وردت في القران الكريم أحد أجمل القصص التي يتم الاستفادة منها بشكل كبير والتي تساهم في تقديم الدروس والعبر المستفاد منها والتي يتم استخلاص عدد كبير من هذه الأسئلة كما في السؤال التالي، ويتم اقتراحها عبر مواقع التواصل الإجتماعي لكافة المتابعين أصحاب الإهتمام الكبير بمثل الأسئلة المتواجد بهذه الصياغة.

علل تقدم ذكر الفقراء في الحصول علي الزكاة علي بقية المستحقين لها

جاء إجابة سؤال «علل تقدم ذكر الفقراء في الحصول على الزكاة على بقية المستحقين لها » أعلاه، كون الفقراء أكثر حاجة إلي الزكاة أكثر من أى شئ آخر، لأنهم لا يسعون وراء الناس من أجل الصدقات ويجلسون في منازلهم، بينما المساكين يخرجون للسعى وجلب الصدقات من الناس. ورأي المذهب الشافعي والحنبلي أن الفقير أكثر حاجة من المسكين، ومن أدلتهم الترتيب ماورد في الآية 60 من سورة التوبة فيما يتعلق بأحكام أبواب خروج الصدقات، ويقول الله تعالى في الآية. (إِنَّمَا الصَّدَقَاتُ لِلْفُقَرَاءِ وَالْمَسَاكِينِ…) نرى أن الفقراء جاءت في بداية الأية بينما المساكين بعدها، وقد رتب الله عز وجل أبواب الصدقات ومستحقيها، حيث قدم الفقراء على المساكين، ثم يأتي بعدهم من يعملون على بيوت المال والزكاة.

ثم المؤلفة قلوبهم وفي عتق الرقاب وكذلك الغارمين الذين يضمنون المديونين، ومن ويأتي بعد ذلك في أبواب خروج الصدقات في سبيل الله.

وأخيرا تم تحديد خراج الصدقات على ابن السبيل العابر، وفي أخر الآية يؤكد الله جل على أن الصدقات فريضة. ويقول ابن وكيع حدثنا جرير عن أشعث عن الحسن.. قال إن الفقير الجالس في بيته ، بينما المسكين، هو الذي يسعى. ويرجع السبب في ذلك هو المذكور أعلاه.

الفرق بين الفقير والمسكين

الفقراء والمساكين صنفان وكلاهما يأخذ لحاجته إلى مؤنة نفسه والفقراء أشد حاجة لأن الله تعالى بدأ بهم والعرب إنما تبدأ بالأهم فالأهم ولأن الله تعالى قال: ﴿أما السفينة فكانت لمساكين يعملون في البحر﴾، فأخبر أن لهم سفينة يعملون بها ولأن النبي صلى الله عليه وسلم استعاذ من الفقر وقال: «اللهم أحيني مسكينا وأمتني مسكينا واحشرني في زمرة المساكين». رواه الترمذي فدل على أن الفقراء أشد فالفقير من ليس له ما يقع موقعا من كفايته من مكسب ولا غيره والمسكين الذي له ذلك فيعطى كل واحد منهما ما تتم به كفايته.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!