اسئلة تعليمية

ما هو أهم عامل خطورة للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري؟

ما هو أهم عامل خطورة للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري؟ من المهم جدًا التحكم بمستويات مرض السكر في الدم لأن ارتفاع مستويات السكر لفترات طويلة وارتفاع مستويات السكر العشوائي يمكن أن يزيد من خطر الإصابة بمضاعفات مرض السكري، نسعد دوما في أن نقدم لكم كل ما ترغبون في الحصول على حل سؤال اختر الإجابة الصحيحة: ماهو اهم عامل خطورة للاصابة بالنوع الثاني من داء السكري: من حلول وإجابات ومعلومات تستفيدوا منها للكثير من الطروحات والتساؤلات التي قد تطرح عليكم، واليوم سنتناول سؤال ما هو أهم عامل خطورة للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري ، عوامل الخطر لمرض السكري من النوع 2: كيف أتخلص من مرض السكري النوع الثاني هل أنت في خطر؟ تعرف على نصائح لمرضى السكري النوع الثاني، والإجابة الصحيحة فيما ياتي.

ما هو أهم عامل خطورة للإصابة بالنوع الثاني من داء السكري؟

و الجواب الصحيح يكون هو

اهم عامل خطورة للاصابة بالنوع الثاني من مرض السكري هو الوزن. تعد زيادة الوزن عامل خطورة رئيسي للإصابة بداء السكري من النوع الثاني. ومع ذلك، لا يجب أن يكون وزنك زائدًا لتُصاب بداء السكري من النوع الثاني.

اعراض مرض السكري

كما تعرفنا على مرض السكري لابد من وجود اعراض تنبه الشخص بأنه مريض سكري فمن هذه الامراض هي:

  • يكون في زيادة بالتبول من حيث عدد مرات الذهاب إلى الحمام، أو كمية السوائل التي تخرج من الجسم.
  • جفاف الريق والشعور بالعطش بشكل مستمر.
  • الإقبال على تناول الطعام بشكل ملحوظ مع فقدان سريع وكبير للوزن.
  • الخمول والتعب المستمرّين.
  • التشويش في الرؤية.
  • التعب
  • تشوش الرؤية
  • شفاء (التئام) الجروح ببطء
  • تلوثات (عدوى) متواترة، في: اللثة، الجلد، المهبل أو في المثانة البولية.

عوامل خطورة تساعد على الاصابة بمرض السكري بالنوع الثاني

– مرض السكري من النوع الثاني: يعتبر الاصابة بزيادة الوزن أو السمنة و كذلك نقص النشاط الحركي و زيادة دهون البطن و الخصر، من الاسباب التي تساعد على الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني، و كذلك يعاني بعض المرضى من حالة ما قبل السكري، و هي حالة من ارتفاع مستوى سكر الدم بشكل مزمن أعلى من المعدلات الطبيعية قليلا.

كيف أتخلص من مرض السكري من النوع الثاني؟

يحدث هذا النوع من المرض غالباً أثناء الطفولة، عندما يهاجم الجسم خلايا البنكرياس عن طريق الخطأ، مما يؤثر على قدرتها على إفراز الأنسولين الذي يحتاجه الجسم لاستخدام السكريات في الدم بشكل صحيح، ويمكن السيطرة على هذا النوع من خلال الطرق التالية:

علاج داء السكري من النوع الثاني

– علاج مرض السكري من النوع الثاني: يكون علاج هذا النوع عن طريق الأدوية الفموية الخافضة للسكر، و يمكن اعطاء المريض اما نوع واحد من العلاج أو عدة أنواع و يكون الهدف هو الحفاظ على مستوى سكر الدم ضمن المستويات الطبيعية، و غذا فشلت الادوية الفموية، يتم اعطاء المريض انسولين للتحكم في مرض السكري.

طرق الوقاية من مرض السكري

يُمكن تأجيل أو الوقاية من السكري النمط الثاني من خلال التغذية السليمة وممارسة الرياضة بشكلً مُنتظم. قد تُقلل تدابير نمط الحياة المُكثفة من الخطر بما يُزيد عن النصف. تحدثُ الفائدة من مُمارسة التمارين بغض النظر عن وزن الشخص الأولي أو فقدانه للوزن لاحقًا. ولكن الدليل على فائدة التغييرات المُجراة على الحمية الغذائية وحدها محدود،  مع وجود بعض الأدلة بالنسبة للحمية الغذائية الغنية بالخضروات الورقية الخضراء وبعض الأدلة الأخرى بالنسبة للحد من تناول المشروبات السكرية.عند أولئك الذين يُعانون من اختلال تحمل الجلوكوز، قد تُخفض الحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية، سواء أكانت وحدها أو مع الميتفورمين أو الأكاربوز من خطر الإصابة بداء السكري. وتُعتبر التغييرات في نمط الحياة أكثر فعالية من الميتفورمين.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!