اسئلة تعليمية

اكتب فقرة قصيرة عن الخشوع في الصلاة حسب التوصيف التالي

اكتب فقرة قصيرة عن الخشوع في الصلاة حسب التوصيف التالي : حل سؤال من اللغة العربية المستوى الخامس للصف الثالث الثانوي والسؤال هو: اكتب فقرة قصيرة عن الخشوع في الصلاة بحسب التوصيف التالي، يبحث الكثير من الطلاب والطالبات على الاسئلة الصعبة التى تواجههم في المنهاج والكتب الدراسية واليوم البحث حول اجابة سؤال اكتب فقره قصيره عن الخشوع في الصلاه بحسب التوصيف التالي ، حيث يقوم البعض بالبحث المستمر عبر مواقع الانترنت لايجاد الحل المناسب لهذا السؤال اكتب فقره قصيره عن الخشوع في الصلاه ؟ ، سوف نقوم بتوفير الحل الصحيح لديكم هنا من خلال تتداول هذه المقالة، وللاجابة على السؤال اكتب فقره قصيره عن الخشوع في الصلاه حسب التوصيف التالي ، ونود ان نقدم لكم الاجابة على اسالتكم بشتى انواع المجالات المطروحة لكم في منهاج المملكة العربية السعودية، لذلك سوف نوضح لكم جواب سؤالكم بالاجابة الصحيحة والدقيقة عبر موقعنا المثالي ومن خلال هذه المقالة سوف نسرد الاجابة للسؤال اكتب فقرة قصيرة عن الخشوع في الصلاة حسب التوصيف التالي : على النحو التالى.

حل سؤال كتابة موضوع عن الخشوع في الصلاة

من الأسئلة التي تراودنا في حياتنا، حيث تعتبر الصلاة أحد أهم الفرائض عند الله عز وجل، والتي حثنا عليها أيضاً رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم، لأنها تهذب النفس، وتبعث السكينة والطمأنينة في القلب، وبها يتقرب العبد من ربه، وتعتبر الصلاة هي عمود الدين وأساسه، وهي مقياس مدى إيمان العبد بالله عز وجل، لهذا تكثر الأسئلة المطروحة حول الصلاة والخشوع بها، ولعل أبرز هذه الأسئلة هي: كتابة فقرة قصيرة عن الخشوع في الصلاة حسب التوصيف التالي.

اكتب فقرة قصيرة عن الخشوع في الصلاة حسب التوصيف التالي

إجابة السؤال: اكتب فقرة قصيرة عن (الخشوع في الصلاة)، بحسب التوصيف التالي: هي.

الفكرة الرئيسية الأفكار الجزئية

الخشوع في الصلاة : الصلاة صلة بالله وانقطاع عن الدنيا، الله اكبر؛ تذكير بأن الله أكبر من كل ما يفكر به المصلي، الصلاة تريح الذهن من هموم الحياة (أرحنا بالصلاة يا بلال)

مقترحات العرض : البدء بقوله تعالى: (قد أفلح المؤمنون (1) الذين هم في صلاتهم خاشعون) سورة المؤمنون، ولقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم كلما نابه هم قال: “أرحنا بالصلاة يا بلال” بقية الفقرة تعليل وشرح لمعنى الاية ومعني التكبير.

روح الصلاة الخشوع، وقد وصف الله المؤمنين بقوله “والذين هم في صلاتهم خاشعون” وإذا أراد المصلي أن يخشع في الصلاة، وأن يركز انتباهه فيها فعليه قبل أن يدخل في الصلاة ان ينحي جانباـ ما استطاع ـ كل ما يشغله من امور الدنيا حتى يفرغ للصلاة ، بمعنى انه إذا كان جائعا أكل، وإذا كان في حاجة ماسة الى النوم نام، وإذا كان قد حضر إليه خطاب ويريد ان يقرأه فليقرأه، يعني يفرغ نفسه تماما للصلاة، كما ان عليه ان يعلم أنه أثناء الصلاة يقف ليخاطب أعظم وأكبر الموجودات، وأنه يراه ويستمع إليه وعليه أيضا أن يدرك أنها قد تكون هذه آخر صلاته، وأنه سيلقى الله عز وجل بعدها مباشرة؛ ولذلك كان النبي صلى الله عليه وسلم إذا صف أصحابه للصلاة قال لهم:

”صلوا صلاة مودع واستحضروا عظمة ربكم.” فإذا حاولت نفسه الخروج به عن الصلاة جاهدها وله أجر كبير على هذا الجهاد؛ قال تعالى: “والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا وإن الله لمع المحسنين” في النهاية نقول: إن الله سبحانه وتعالى يعلم ضعف الإنسان ويعلم أنه قد يضعف أمام بعض هموم الحياة فقال في كتابه الكريم : “فويل للمصلين الذين هم عن صلاتهم ساهون” ولم يقل “في صلاتهم ساهون” وشرع النبي صلى الله عليه وسلم سجود السهو لجبر ما قد يحدث في الصلاة من خطأ سهوا، وعلى العموم فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: “ليس للمرأ من صلاته إلا ما عقل منها” أي أن أجر الصلاة يكون على مقدار التركيز فيها واستحضار عظمة الله أثناءها.

بعض الأدلة على الخشوع في الصلاة

  • يذكر أن قديما عروة بن الزبير يخبر عندما أخبره الأطباء بأنه يجب أن يتم بطر قدمه فأخبرهم أن يفعلوا ذلك أثناء صلاته لانه حينها لن يشعر بأي الم .
  • حيث أنه في صلاته يكون شديد الاتصال بالله ولا يشعر بأي شيء.
  • والإمام البخاري يلسعه الزّنبور في جسده في سبعة عشر مكانا مختلفا ولم يترك صلاته، ولم ينظر لجسده حتى انتهى منها،فهذا دليل على مدى الخشوع .

فقره قصيره عن الخشوع في الصلاه ؟

الصلاة شئ مهم جدا في حياتنا فمن صلحت صلاته صلح باقي عمله ومن فسدت صلاه فسد كل عمله لهذا يجب على الانسان ان يحافظ على صلاته وان يوديها في احسن وجه من خشوع وخضوع في الصلاه وان يؤدي اركانها صحيحة سليمه ولا يخطفها خطف لان الانسان الذي لا يصلى صلاته كما امر الله سبحانه وتعالى ورسول محمد صلى الله عليه وسلم لن يكون له من صلاته الي التعب والمشقة.

لقد فرض الله عز وجل على رسوله الكريم محمد صلى الله عليه وسلم وعلى المسلمين الصلاة في ليلة الاسراء والمعراج وكانت الصلاة فرضا من الفروض التي يجب تأديتها وان الصلاة هي عمود الدين وجعلها الله هي اول ما يحاسب عليه المرء عند وفاته فاذا صلحت صلاته صلحت جميع اعماله ان في الصلاة الكثير من الفضائل فهي تعلمنا على الالتزام وتحمل المسؤولية وهي تجعل الناس جميعا سواسية امام الله فيقف الفقير الى جانب الغني والأمير الى جانب الشخص العادي هي تعلمنا تقوى الله والخشوع في الصلاة امر مهم ومطلوب.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: Content is protected !!